عاجل
الثلاثاء 16 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
اعلان we
البنك الاهلي

عاجل| انتقمت من الإنسان على أفعاله في أقل من أسبوعين.. تقرير شامل

فيضاناات مدمرة ضربت درنة وميجالا كالييفيا
فيضاناات مدمرة ضربت درنة وميجالا كالييفيا

بدأ شهر سبتمبرالجاري بعاصفة اجتاحت هونج كونج الصينية وواقتلعت الأشجار وأغرقت المدينة، وفتحت سلسلة من الظواهر المتطرفة، وزادت أعداد العواصف إلى مختلف أنحاء العالم.  



 

منطقة غمرتها الفيضانات في ميجالا كالييفيا في اليونان
منطقة غمرتها الفيضانات في ميجالا كالييفيا في اليونان

 

ويحذر العلماء من أن مثل هذه الأنماط المناخية المتطرفة، التي تؤثر على البلدان في جميع أنحاء العالم، من المرجح أن تصبح شائعة بشكل متزايد مع تفاقم أزمة المناخ، مما يجبر الحكومات على مواجهة الضغوط والاستعداد للاستعداد. 

وقالت جونج إيون تشو، عالم المناخ والغلاف الجوي في جامعة هونغ كونغ: "إن الاحتباس الحراري يغير في الواقع خصائص هطول الأمطار مثل التردد والكثافة والمدة"، وأرجع الطقس المدمر هذا الصيف إلى مجموعة من العوامل، بما في ذلك المناخ الطبيعي.

 

  وقد سلط التأثير الهائل للفيضانات الضوء على الحاجة الملحة للحكومات للاستعداد لهذا الواقع الجديد والخطوات التي يتعين على البلدان الفقيرة أو التي تعاني من الصراعات اتخاذها عندما تقف في الخطوط الأمامية للكوارث المناخية. 

وأضافت تشو: "يجب على الحكومات أن تكون مستعدة، وعليها أن تبدأ في التفكير في الأمر لأنها لم تشهد هذه الظواهر المتطرفة من قبل" فهي واحدة من أسوأ العواصف في أوروبا في هذا الشهر، دمر إعصار دانيال مناطق في منطقة البحر الأبيض المتوسط. تشكلت هذه العاصفة في 5 سبتمبر وأثرت لأول مرة على اليونان بمتوسط هطول أمطار أكبر من هطول الأمطار طوال العام. وتحولت الطرق إلى أنهار، وغمرت المياه القرى، وأجبرت الفيضانات خدمات الطوارئ على استخدام القوارب العائمة لإنقاذ الأسر من المنازل التي غمرتها المياه، وقُتل ما لا يقل عن 15 شخصًا.  ووصف رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس العاصفة بأنها "واحدة من أقوى العواصف التي ضربت أوروبا على الإطلاق، وحدث الفيضان بعد اندلاع حرائق الغابات في هذا البلد، مما أظهر "آثار تغير المناخ"، حسبما قال وزير البيئة اليوناني ثيودوروس سكيلاكاكيس لشبكة CNN"".

  

وقال الوزير ثيودوروس سكيلاكاكيس: "لقد شهدنا صيفًا حارًا قياسيًا. فمياه البحر دافئة للغاية، مما أدى إلى هذه الظاهرة الجوية الخاصة.

 

وتأثرت تركيا المجاورة بالمثل وسجلت 7 وفيات على الأقل، واضطر الناس في المناطق التي غمرتها الفيضانات إلى الخوض في المياه التي تصل إلى الركبة، وتحيط بهم الأشجار المتساقطة، بينما شهدت بعض مناطق إسطنبول -أكبر مدينة في البلاد، فيضانات مفاجأة أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل. 

كما حدثت فيضانات خطيرة في بلغاريا وشمال اليونان، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل. 

وفي أماكن أخرى من أوروبا، تسببت عاصفة أخرى تسمى دانا في هطول أمطار غزيرة على جميع أنحاء إسبانيا، مما أدى إلى تدمير المنازل ومقتل ثلاثة أشخاص على الأقل. 

 

 كارثة الفيضانات في ليبيا

لقطات جوية تظهر الفيضانات المدمرة في شرق ليبيا
لقطات جوية تظهر الفيضانات المدمرة في شرق ليبيا

 

إلى حد بعيد يمكن الشعور بأسوأ تأثير للأحداث المناخية المتطرفة في ليبيا حيث تحركت العاصفة دانيال عبر البحر الأبيض المتوسط، واشتدت قوتها من مياه المحيط الدافئة بشكل غير عادي قبل هطول أمطار غزيرة في شمال شرق هذا البلد. 

 

وتسببت الأمطار الغزيرة في انهيار سدين، مما أدى إلى حدوث موجة يصل ارتفاعها إلى 7 أمتار، واجتاحت هذه الكمية الهائلة من المياه مدينة درنة الساحلية، فدمرت أحياء بأكملها وجرفت المنازل إلى البحر.

  ووفقا للأمم المتحدة، فقد لقي أكثر من 11 ألف شخص حتفهم وفقد ما لا يقل عن 10 آلاف آخرين، ويعتقد أن العديد منهم جرفتهم المياه إلى البحر أو دفنوا تحت الأنقاض. 

 

ويقول الخبراء إن حجم هذه الكارثة أصبح أكثر خطورة بسبب مجموعة من العوامل، بما في ذلك تدهور البنية التحتية، والتحذيرات غير الكافية وتأثير أزمة الغاز، فضلًا عن تعرض البلاد إلى حرب أهلية أدت إلى عدم استقرار سياسي لما يقرب من عقد من الزمن، وقد تركت الانقسامات الدولة الليبية الواقعة شمال إفريقيا غير مستعدة لمواجهة كارثة الفيضانات وأعاقت إيصال المساعدات الإنسانية اللازمة.

 "على الصعيد العالمي، يتسبب تغير المناخ في حدوث ظواهر مناخية متطرفة أكثر تواتراً وأكثر شدة، مما يجعل من الصعب على المجتمعات التكيف معها، خاصة في المناطق المتضررة من النزاع. 

 

 عاصفة مزدوجة في آسيا 

 

رغم أن حجم الدمار والأضرار في آسيا كان أصغر فقد شهدت المنطقة أيضًا عواصف غير مسبوقة.

ومرت عاصفتان ساولا وهايكو بالمنطقة في الأيام الأولى من شهر سبتمبر، مما ألحق أضرارًا بتايوان الصينية وهونج كونج الصينية وبعض المناطق الأخرى في جنوب الصين، بما في ذلك شنتشن. 

ورغم أن إعصار ساولا تسبب في إغلاق المدارس والمحلات التجارية في هونغ كونغ لمدة يومين، فإن الضرر الحقيقي جاء بعد أسبوع عندما تعرضت المدينة للدمار بسبب عاصفة مفاجئة غمرت بسرعة محطات مترو الأنفاق وحولت العديد من الطرق إلى أنهار.

 ووفقا لسلطات هونج كونج، جلبت العاصفة أعلى هطول للأمطار خلال ساعة واحدة منذ عام 1884.

 

وفي تايوان، تسبب إعصار هايكو في انقطاع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل واضطر أكثر من 7000 شخص إلى الإخلاء. 

ووفقا لـ" تشو"، كانت هذه العاصفة المزدوجة "حالة نادرة" خلقت الظروف لعاصفة شديدة بشكل غير عادي في الأسبوع التالي، مؤكدًا أنه "إذا كانت هناك عاصفة واحدة فقط، فلن تسبب مثل هذه الأمطار الغزيرة ". 

ووفقا للخبيرة الصينية: "إذا ارتفعت درجة حرارة المناخ وأصبح سطح المحيطات أكثر دفئا، فإن الغلاف الجوي سيحتفظ بمزيد من الرطوبة، وإذا زادت درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية واحدة، يمكن أن يحتوي الغلاف الجوي على رطوبة أكثر بنسبة 7٪". 

الفيضانات في يومينستر ماساتشوستس في 11 سبتمبر الجاري
الفيضانات في يومينستر ماساتشوستس في 11 سبتمبر الجاري

 

وأشارت إلى تاريخ تسجيل هطول الأمطار كل ساعة في هونج كونج، في السابق، وتم تسجيل هطول أمطار قياسية كل عقد من الزمان، لكن الفجوة بين هذه الأرقام القياسية تضيق بسرعة. 

ومع ارتفاع درجة حرارة الأرض، فإن الأحداث المناخية المتطرفة التي تحدث مرة واحدة فقط في العمر سوف تحدث في كثير من الأحيان.

 

أمطار غزيرة في أمريكا 

بعض المناطق في الأمريكيتين ليست استثناء، حيث سجلت البرازيل أكثر من 30 حالة وفاة الأسبوع الماضي بعد هطول أمطار غزيرة وفيضانات في ولاية ريو جراندي دو سول، وهي أسوأ كارثة طبيعية تضرب الولاية في الأربعين سنة الماضية.

 وقالت خبيرة الأرصاد الجوية البرازيلية ماريا كلارا ساساكي، إن الولاية سجلت خلال أسبوع واحد متوسط هطول الأمطار المتوقع لشهر سبتمبر بأكمله. وفي الوقت نفسه، في الولايات المتحدة، اجتذب مهرجان الرجل المحترق الاهتمام بعد أن تسببت العواصف المطيرة الشديدة في مطالبة الآلاف من الحاضرين بتخزين مياه الشرب والطعام بينما تقطعت بهم السبل في صحراء نيفادا.

 وعلى الجانب الآخر من البلاد، دمرت الفيضانات في ولاية ماساتشوستس مئات المنازل والمتاجر والبنية التحتية مثل الطرق والجسور والسدود والسكك الحديدية، بلغ معدل هطول الأمطار في بعض مناطق ماساتشوستس ونيو هامبشاير أكثر من 300٪ من متوسط هطول الأمطار خلال الأسبوعين الماضيين.  

ووفقًا فقاً للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة، فإن أكثر من 90% من الانحباس الحراري العالمي على مدى السنوات الخمسين الماضية حدث في المحيطات. 

وقال فيل كلوتزباخ، الباحث المتخصص في قسم علوم الغلاف الجوي بجامعة ولاية كولورادو، إن هذا يعني أن العواصف المتعددة يمكن أن تتشكل في عام يتميز بظاهرة النينيو. وحتى العواصف التي أضعفتها التغيرات في اتجاه الرياح من الممكن أن تستمر في الوجود وتقوى إذا توافرت الظروف المناسبة.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز