عاجل
السبت 25 مارس 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي

رئيس مجلس النواب التونسي: مكانة مصر في المنطقة العربية ذات قيمة كبرى

رئيس مجلس النواب التونسي إبراهيم بودربالة
رئيس مجلس النواب التونسي إبراهيم بودربالة

أكد رئيس مجلس النواب التونسي إبراهيم بودربالة، أن مكانة مصر في المنطقة العربية ذات قيمة كبري، كونها تلعب دوراً مهماً ومؤثراً في العالم العربي، فهي بمثابة الجسىر لدعم العلاقات مع المشرق العربي ككل، قائلا "إننا لا نستطيع أن ننسى الدور الذي اضطلعت به مصر في دعم ومناصرة قضايا التحرر العربي بالنسبة لكافة الدول العربية بدون استثناء".



 

وشدد بودربالة - في حواره مع مدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط في تونس - على الحرص الدائم أن تكون علاقتنا في المغرب العربي مع الشقيقة مصر في أرفع المستويات، ولابد من التنسيق الجيد معها وتواجد رؤى متقاربة ومشتركة فيما يتعلق بكافة المجالات والملفات، وبما يحقق خدمة أوطاننا ويعزز الأمن الاستراتيجي في المنطقة.

 

وقال رئيس مجلس النواب التونسي، إن مصر وتونس تربطهما علاقات تاريخية ويجمع البلدين والشعبين الشقيقين أهدافا ورؤى واحدة، قائلاً "عندما نتحدث عن الشقيقة مصر والشعب المصري فأننا نتحدث عن وجداننا، فمصر دائما حاضرة في وجداننا".

 

وأشار بودربالة، إلى عمق العلاقات التي تجمع بين الجانبين، قائلا "هناك دائما علاقات متواصله تجمع وتربط مصر وتونس، فالعديد من التونسيين استقروا بمصر، كما استقر العديد من المصريين بتونس وهناك ترابط ثقافي واجتماعي متجذر".

 

وحول أوجه التعاون والتنسيق البرلماني بين مصر وتونس تابع: ستحدد لجنة العلاقات الخارجيه بالبرلمان التونسي في المستقبل استراتيجيه للتعاون البرلماني مع مصر والتنسيق وتبادل الرؤي والخبرات والدراسات، وكما سيجرى التعاون مع كافة البرلمانات العربية، موجها التحية إلى الشعب المصري الشقيق وإلى البرلمانيين المصريين.

 

وفي سياق متصل.. شدد إبراهيم بودربالة، على أهمية تعزيز التضامن والتكامل العربي بما يحقق التعاون والبناء ويعزز العلاقات الاقتصادية والمصالح المشتركة ويرسي الأمن القومي العربي، قائلا: "لابد أن تكون لنا كأشقاء في الدول العربية نظرة تحقق الرقي بالعلاقات إلى مستوى جيد يشمل التضامن والتكامل والتعاون لما يخدم أوطاننا العربية".

 

وتابع بالقول "تجمعنا علاقات استراتيجية مع الأشقاء والجيران خاصة في النواحي الاقتصادية والاجتماعية، وتمتلك تونس علاقات مميزة مع جيرانها ومع الأشقاء في ليبيا والجزائر، وكذلك مع بقية الأشقاء والأخوة في جميع الدول العربية، معربا عن أمله أن تعود مجريات الحياة السياسية في ليبيا إلي نسقها الطبيعي وأن يقع الوئام بين مختلف الفرقاء السياسيين الليبين ويختاروا مصيرهم بما يحقق الأمن والاستقرار".

 

كما أكد أن تونس ستظل تدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ونضاله ومقاومته لإسرائيل الذي يواصل اعتداءاته المتكررة وجرائمه ضد الإنسانية.

وحول أوجه التنسيق العربي على المستوى البرلماني .. أوضح بودربالة، أن مجلس نواب الشعب التونسي، الذي ينكب حاليا على صياغة نظامه الداخلي سيعمل على تعزيز علاقاته مع البرلمان العربي ومع المجالس النيابية في البلدان الشقيقة والصديقة، وعلى استرجاع مكانته في المحافل البرلمانية العربية الإقليمية والدولية بالنظر إلى الأهمية التي تكتسيها الديبلوماسية البرلمانية في تعزيز التقارب بين الشعوب.

 

كما تطرق إلى الحديث عن الوضع الدولي، مؤكدا أن هناك تغيرات عميقه في العلاقات الدولية يشهدها العالم في ٢٠٢٣، ولابد أن تكرس مبادئ الأمم المتحدة من أجل علاقات سلمية بين مختلف الشعوب، مؤكدا أنه من الهام أن تعود العلاقات الدولية إلى منحي أكثر توازنا بين مختلف الشعوب والدول وأن يتجنب العالم الصراعات التي من شأنها إيجاد محاور متحاربه ومتصارعه بما يهدد السلم والأمن الدولي.

 

وأشار رئيس مجلس النواب التونسي، إلى أن بلاده تتمسك بسيادتها الوطنيه واستقلاليه قرارتها في ظل الحرص على أن تكون لها علاقات جيده مع أشقائها وأصدقائها وأن تلعب دورا فعالا في نشر ثقافه العلاقات السلميه بين مختلف الشعوب والمحافظه على الخط الحيادي في ظل تلك الصراعات.

 

وأكد بودربالة، أن انعقاد مجلس النواب التونسي يأتي في توقيت هام وحساس، فالمؤسسة التشريعيه تلعب دوراً هاماً في تحقيق ما ينشده الشعب التونسي من الاستقرار وبعث الطمأنينة وزرع ثقافه الأمل، لافتا إلى أن اختيار هذا التوقيت لانعقاد مجلس النواب التونسيه يحمل رمزيه ودلاله حيث يأتي متزامنا مع عيد الاستقلال واستردت البلاد أنفاسها.

 

وأكد رئيس مجلس النواب التونسي، أنه بانطلاق الدوره البرلمانيه ستضع حدا للحالة الاستثنائية التي تعيشها البلاد وتجعل المؤسسات تعمل بصورة طبيعية بما يعزز الأمن والاستقرار.

 

وأوضح أنه بعد تدابير 25 يوليو كانت هناك خارطه طريق تحترم كافة الآجال وانتهت مرحلة انتخابات المجلس التشريعي في التوقيت المحدد لها، وأصبح من الضروري عقد الجلسه الافتتاحيه لمجلس نواب الشعب التونسي وتحديد تركيبه رئاسه المجلس وإنهاء المسائل الهامه المتعلقه بإعداد النظام الداخلي للمجلس وتكوين لجنة للنظام الداخلي والتي ضمت ٣١ عضوا وهي بصدد إعداد أعمالها والمتعلق بكيفية تسيير العمل داخل قبة البرلمان وكذلك علاقته بالمؤسسات الرسمية ومنها رئاسة الجمهوريه والحكومه وبقيه الأطراف ومنها المجتمع المدني والإعلام وغيرها من الموضوعات التي تنظمها لجنة النظام الداخلي بالبرلمان .

 

وبيّن بودربالة، أن انطلاقة عمل مجلس نواب الشعب بعقد جلسته الافتتاحية مثّلت رسالة طمأنه لكافة التونسيين ولكل الأشقاء والأصدقاء، وإعلانا صريحا بأن تونس تسير بخطى ثابتة على درب مسارها الإصلاحي بعد التدابير الاستثنائية التي تمّ اتخاذها منذ 25 يوليو 2021.

 

وأبرز الأهمية التي يكتسبها مجلس نواب الشعب في هذه المرحلة الهامة من تاريخ تونس من خلال اضطلاعه بوظائفه والإسهام في البناء وإعادة الثقة والطمأنينة للجميع، قائلا "لقد بدأنا مرحلة إصلاح جوهرية في مختلف المؤسسات والمكونات للسياسات والمجتمع المدني ونسعى أن تتوفر كافة الضمانات القانونية لكافة المواطنين بلا استثناء وأن يقع دائما احترام الحقوق والحريات، وأن تكلل الجهود بالنجاح إلى ما فيه خير وطنا وشعبنا".

 

وأكد رئيس مجلس النواب التونسي، أن رضاء الشعب التونسي عن المسيرة الاصلاحية التي يقودها الرئيس قيس سعيد، تؤكد تمسك كافه أفراد الشعب التونسي بقيادة رئيس الجمهورية الحكيمة للبلاد، والسعى دوما نحو الوصول إلى شاطئ السلام وتعزيز الأمن والاستقرار.

 

وقال بودربالة، إنه مع حلول شهر رمضان المبارك سيشرع البرلمان في عمله بصورة طبيعية وسنكون قد انتهينا من إعداد النظام الداخلي للبرلمان بما يبعث رسالة طمأنه لكافة التونسيين وتأكيداً بأن تونس تسير بخطى ثابتة على درب مسارها الاصلاحي.

 

يشار إلى أن الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب التونسي انعقدت يوم الاثنين الماضي ويعد أول مؤسسة دستورية ترتكز على دستور ٢٥ يوليو ويمثل اللبنة الأولى والأهم، والتي ستتولي التشريع في تونس وتعزز الاستقرار السياسي وانعقد في توقيت هام للغاية تشهده تونس في ظل وضع إقليمي يذخر بالاحداث الهامة والمؤثرة وواقع دولي متغير، وانتخب مجلس النواب التونسي إبراهيم بودربالة عميد "نقيب" المحامين التونسيين الأسبق رئيسا له يوم الاثنين الماضي.

 

 

 

 

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز