عاجل
الأربعاء 8 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
مصر والهند
البنك الأهلي

الاستثمارات الهندية في مصر 3.2 مليار دولار

علاقات تاريخية واقتصادية بين مصر والهند.. 3 مليارات حجم التبادل التجاري عام 2022

العلاقات المصرية الهندية - ارشيفية
العلاقات المصرية الهندية - ارشيفية

تقع الهند في الجهة الجنوبية من قارة آسيا، وهي سابع أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، يحدها من الجنوب المحيط الهندي ومن الجنوب الشرقي خليج البنغال، من الجنوب الغربي بحر العرب، وتشترك في الحدود البرية مع كل من باكستان من الغرب، وبوتان، والصين، ونيبال، من الشمال الشرقي، وأيضا ميانمار وبنجلادش من الشرق، وتقع الهند على مقربة من جزر المالديف وسريلانكا في المحيط الهندي، كما تشترك في الحدود البحرية مع إندونيسيا وتايلاند، المساحة حوالي 3,287,263 ك م2.



 

 

العلاقات السياسية 

العلاقات المصرية الهندية لا تقتصر على العلاقات في وقتها الحالي لكنها تمتد إلى عمق التاريخ، حيث تعكس العلاقات المعاصرة أيضا التعاون بين دولتين كبيرتين،حيث تمثل كل منهما ثقلا إقليميا خاصا في منطقتها، وقد ترسخت هذه العلاقات من التطلعات والتحديات المشتركة التي يواجهها البلدان.

انعكست العلاقات المصرية الهندية الخاصة والهامة بوضوح في عدد كبير من الاتفاقيات المشتركة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية. شهدت العلاقات المصرية الهندية تطورا كبيرا خلال الفترة الماضية على كافة المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية. 

وحرص الجانبان على تعزيز العلاقات الثنائية من خلال تكثيف الزيارات رفيعة المستوى، فضلا عن الدبلوماسية المصرية الجادة لتعزيز التعاون مع القوى الكبرى في القارة الآسيوية، بما في ذلك الهند.

 

لقاءات واتصالات الرؤساء

 

 

بحسب الهيئة العامة للاستعلامات تلقي الرئيس عبدالفتاح السيسي في 17/4/2020 اتصالًا هاتفيًا من السيد ناريندرا مودي، رئيس وزراء الهند، تناول الاتصال تبادل الرؤى حول سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين في مجالات الصحة، والبحث العلمي، والتكنولوجيا، وجهود البلدين لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم التوافق حول التنسيق المشترك في المجالات ذات الصلة بمكافحة انتشار الفيروس من خلال تبادل الخبرات الناجحة والتواصل بين الأجهزة المعنية بجهود المكافحة وإجراءات الوقاية الصحية، مجانبه؛ قدم رئيس الوزراء الهندي التهنئة إلى الرئيس بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المعظم، كما عبر عن اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من روابط ممتدة وعلاقات وثيقة، مشيدًا بما يلقاه أبناء الجالية الهندية في مصر من رعاية، ومثمنًا ما حققته مصر خلال السنوات الماضية على الصعيد الداخلي من إنجازات في مجالات الأمن والاستقرار والتنمية، وقد أكد الرئيس حرص مصر على الارتقاء بالتعاون الثنائي معدولة الهند الصديقة في شتى المجالات، لا سيما على المستوى الاقتصادي وتعظيم حجم التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية.

في 2/9/2016 توجه الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى القصر الجمهوري في نيودلهي، حيث كان في استقباله رئيس جمهورية الهند "برانابموخرجي".  

وعقد الرئيس جلسة مباحثات مع الرئيس الهندي تناولت سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، فضلاً عن تطوير التنسيق والتعاون بين الجانبين حول القضايا الإقليمية والدولية، ولاسيما في ضوء التحديات والتغيرات التي تشهدها الساحة الدولية. 

وأقام رئيس جمهورية الهند مأدبة عشاء على شرف الرئيس السيسي عقب انتهاء المباحثات، حيث ألقي كلمة أكد فيها على عمق أواصر الصداقة والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين، وتطلع بلاده لتعزيز وتطوير التعاون الثنائي مع مصر في كافة المجالات، مشيداً بنتائج زيارة الرئيس للهند وما تمثله من علامة فارقة تؤشر إلى مرحلة جديدة في تاريخ العلاقات المصرية الهندية.  كما ألقي الرئيس السيسي كلمة أعرب فيها عن خالص تقديره لحفاوة الاستقبال والترحاب خلال هذه الزيارة الهامة، وما يعبر عنه ذلك من قوة ومتانة علاقات الصداقة والتعاون التي ربطت دوماً بين بلدينا وشعبينا، وأكد على إن مصر والهند دولتان تجمعهما علاقات تاريخية وثيقة تفرضها السمات المشتركة للبلدين من حيث ثقلهما على الصعيدين الإقليمي والدولي، وما لهما من تاريخ طويل وإسهامات بارزة في مسيرة الحضارة البشرية.

 في 28/10/2015 عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعاً مع رئيس الهند "براناب موخرجى"، الذي أعرب عن سعادته وتقديره لزيارة الرئيس إلى الهند، مشيراً إلى أن مشاركة سيادته في القمة الثالثة لمنتدى الهند إفريقيا تساهم في نجاحها وفى التوصل إلى نتائج تحقق نقلة نوعية في علاقات التعاون القائمة بين بلاده والقارة الإفريقية، كما استعرض الرئيس "موخرجى" التاريخ الطويل الذي يجمع مصر بالهند، واشتراك البلدين في صياغة مواقف الدول النامية عقب التحرر من الاستعمار، أشار إلى أنه يتابع باهتمام التطورات التي تشهدها مصر، حيث أشاد في هذا الشأن بنجاح القيادة المصرية في إعادة الاستقرار السياسي ودفع جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

 كما أشاد الرئيس الهندي بالمشروعات الكبرى التي تنفذها مصر حالياً، ولاسيما مشروع قناة السويس الجديدة الذي تم تنفيذه خلال عام واحد، مؤكداً حرص بلاده على تكثيف التعاون مع مصر خلال الفترة القادمة على كافة المستويات وزيادة الاستثمارات الهندية، كما أكد الرئيس منجانبه على اهتمام مصر بتعزيز العلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط البلدين، واستشراف أفاق جديدة للعلاقات تضمن تكثيف التعاون بين مصر والهند في جميع المجالات بما يُحقق المصالح المشتركة للشعبين، ويساعد على الارتقاء بالعلاقات بين الدولتين إلى مستويات تتناسب مع تاريخهما مشترك، ورحب الرئيس بزيادة التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى نشاط الشركات الهندية بمصر، معرباً عن تطلعه إلى زيادة الاستثمارات الهندية في ضوء الفرص الواعدة التي تتيحها المشروعات الجاري تنفيذها والتعديلات التي تم إدخالها على البنية التشريعية الخاصة بالاستثمار، بما يوفر مناخًا جاذبًا للاستثمارات، فضلًا الاستفادة من التكنولوجيا الهندية المتقدمة في العديد من المجالات، وقد وجه الرئيس الدعوة للرئيس الهندي لزيارة مصر، وهو ما رحب به الرئيس "موخرجى"، مشيرًا إلى احتفاظه بذكريات طيبة عقب زيارة قام بها لمصر منذ سنوات لمس خلالها المشاعر الطيبة للشعب المصري وكرم ضيافته.

العلاقات الاقتصادية

كانت مصر تقليديا واحدة من أهم الشركاء التجاريين للهند في القارة الإفريقية. دخلت اتفاقية التجارة الثنائية بين الهند ومصر حيز التنفيذ منذ مارس 1978 وتستند إلى بند الدولة الأكثر رعاية وزادت التجارة الثنائية أكثر من خمس مرات في السنوات العشر الماضية. أوضح أحمد سمير وزير التجارة والصناعة أن حجم التبادل التجاري غير البترولي بين مصر والهند بلغ خلال الـ 11 شهراً الأولى من عام 2022 نحو 4.1 مليار دولار منها 723 مليون دولار صادرات مصرية، كما تبلغ قيمة الاستثمارات الهندية في مصر حوالي3.2 مليار دولار في عدد 52 مشروعاً في مجالات الكيماويات واسود الكربون والتعبئة والتغليف والمنتجات الغذائية والسياحة، مؤكداً حرص الوزارة على الاستفادة من الخبرات والقدرات الصناعية الكبيرة لدولة الهند في مختلف القطاعات الإنتاجية لتنمية وتطوير الصناعة المصرية. 

بلغت قيمة صادرات مصر إلى الهند 1.89 مليار دولار أمريكي والواردات من الهند 2.26 مليار دولار أمريكي مع وجود ميزان تجاري إيجابي للهند يبلغ 372 مليون دولار أمريكي ".

 

توسعت التجارة الثنائية بسرعة في 2021-22، حيث بلغت 7.26 مليار مسجلة زيادة بنسبة 75٪ مقارنة بالسنة المالية 2020-2021. بلغت صادرات الهند إلى مصر خلال هذه الفترة 3.74 مليار دولار أمريكي، مسجلة زيادة بنسبة 65٪ عن نفس الفترة في السنة المالية 2020-2021. وفي الوقت نفسه، بلغت صادرات مصر إلى الهند 3.52 مليار دولار أمريكي مسجلة زيادة بنسبة 86٪. الفترة من 2021-22 كانت أهم الواردات الهندية من مصر هي الزيوت المعدنية / البترول والأسمدة والكيماويات غير العضوية والقطن وكانت العناصر الرئيسية للتصدير إلى مصر من الهند هي لحم الجاموس والحديد والصلب والمركبات الخفيفة والغزل القطني. كانت الهند ثالث أكبر سوق تصدير لمصر وسادس أكبر شريك تجاري وسابع أكبر مصدر لمصر.

 

توجد آليات ثنائية لتسهيل العلاقات التجارية والاقتصادية بين الهند ومصر، وتساعد البعثة أيضا في تنظيم منتديات مختلفة للتعاون التجاري.

منذ أغسطس 2021 بدأت مصر في تنظيم معارض تجارية بمشاركة فعلية شارك أكثر من 10 وفود تجارية في المعارض التجارية في مصربين أغسطس وديسمبر 2021.

واستثمرت حوالي 50 شركة هندية في مختلف القطاعات في مصر باستثمارات إجمالية تتجاوز 3.15 مليار دولار أمريكي. وتشمل الاستثمارات الهندية، الشركات الهندية موجودة في مجموعة من القطاعات مثل الملابس والزراعة والمواد الكيميائية والطاقة والسيارات وتجارة التجزئة وغيرها. 

وبشكل عام، توفر هذه الشركات فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لحوالي 35,000 مصري، كما نفذت شركات هندية مشاريع في مصر في قطاعي الطاقة والاتصالات. معظم هذه الشركات الهندية مثل لديها أيضا استثمارات إضافية في خط الأنابيب.

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز