عاجل
الخميس 1 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
البنك الأهلي
يا هلا.. بالصحافة المهاجرة

الغربة الثانية 52

يا هلا.. بالصحافة المهاجرة

يبدو تعلّم استراتيجيات الخروج من الأزمات أمرًا محتمًا، خاصة أننا، في الحياة العملية أو الشخصية، نسبح في محيط هائج يموج بالمخاطر والأمور الطارئة موجًا. إن واحدًا من أكثر المعاني التي يمكن أن يخرج المرء بها من الأزمات بل أن يتغلب عليها كذلك هو اعتبار العقبات التي تعترض طريقه بمثابة تحديات، ومن خلال هذه النظرة ستنطوي الحياة على قدر كبير من المغامرة والتحدي، وسيكون فيها ما يستحق التجربة والعيش من أجله.



 

لا أنكر تأثري بما صدمني، وآلمني من اغتيال إنسان ارتبطت به إنسانيًا وحرفيًا، والأزمة التي فجعتني إنسانيا، وفاجأتني حَرفيًا في حياتي العملية، حرفية صناعة النشر، وأنا مقبل على مرحلة جديدة من الانطلاق والتوسع بإنشاء مطبعة لتلبية متطلبات الناشرين واستكمال احتياجاتهم، خاصة عندما شرُفتْ بزيارة من رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام عبد الله عبد الباري، الذي عرفته في الستينيات كزميل لوالدي بقسم الإعلانات لجريدة الأهرام في مبنى الأهرام القديم كمدير إنتاج، وسرعان ما تقدم بخطى سريعة ليكون مديرًا عامًا لإعلانات الأهرام. 

 

جاءني بعد غيبة سنين كرئيس للمؤسسة ومعه الصديق المهندس محمد تيمور، مدير مطابع الأهرام، لمكتبي في سان جيمس ستريت، ليحدثني عن خطة الجريدة لتقديم طبعة دولية في لندن، ويستشف رأيي، ومن خبرتي في العاصمة البريطانية، ما يمكن أن أنصح وأساهم به. رغم أن عبد الباري كان على شفا بلوغ السن القانونية للمعاش، وقتها كان إبراهيم نافع، رئيس التحرير، وتسلم بعدها رئاسة المؤسسة. 

 

الزيارة أكدت أهمية تطوير نشاط شركتي وزيادة حصتها السوقية، وتحقيق طموحاتي، خاصة أن جميع المؤشرات تشير إلى إصدارات جديدة وطبعات دولية قادمة إلى عاصمة المملكة. 

 

بحثت ووجدت المكان المناسب في موقع قريب من مبنى الفايننشال تايمز، بمنطقة جنوب شرق لندن SE1 والقريب من لندن بريدج، ومسرح عالم شكسبير، المسرح القديم المصنوع من البلوط والقش، وهو مستوحى من مسرح إليزابيث الأصلي المنشأ عام 1598، وأقيم عليه العرض الأول لأكثر مسرحيات شكسبير، وأعيد بناؤه وفتح للجمهور. المبنى صناعي ثلاثة طوابق يصلح أن يكون مطبعة.. وجدت المكان، وبقي التمويل!

 

وأنا مؤمن بقدرة الله- سبحانه وتعالى- واضعًا أمامي قول النبي داود "الرَّبُّ رَاعٍ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌ"، عالم بأن ربك لما يريد، تفتح أبواب السماء، بتدبير من الله بعلاقته المستمرة مع كل خليقته، وتتحقق الأحلام. 

 

وضع الله في طريقي الصديق والصحفي اللبناني الراحل وفائي دياب، من رعيل صحفييّ المهجر المبتسم البشوش دائمًا، لم تفارق الابتسامة ثغره يومًا. التقيت به بعد أن أنهى دراسته العليا في جامعة كارديف في ويلز، فأصبحنا أصدقاء. ساهم بقلمه ككاتب صحفي في لندن بالحوادث والصياد، وجريدة العرب والمنار وجريدة الشرق الأوسط وساهم في إصدار القبس الدولية، وتخصص في إدارة الصحف اليومية في مؤسسة طومسون البريطانية. يجيد حسن الاستماع للآخرين ومن الصعب عليه أن تطلب منه خدمة لا يستطيع تقديمها، فهمَّهُ حلّ مشكلات الآخرين. رآني يومًا في مكتبي مهمومًا وحائرًا، عرضت عليه مشكلة التمويل، تحولت ابتسامته إلى قهقهة، تبسّم وهو يخبرني بصديقه ورفيقه منذ الطفولة وابن ضيعته "عين إبل" قضاء بنت جبيل في جنوب لبنان "فريد بركات" مدير بنك أبو ظبي الوطني- فرع نايتسبريدج- المعين حديثًا في المنصب ويريد إثبات ذاته ومهاراته الإدارية لمواجهة المنافسة من زملائه الإنجليز في الفروع الأخرى، وانه سيرحب بالمساعدة. وفي الحال اتصل دياب بصديقه هاتفيًا، الذي حدد موعدًا للقاء، مؤكدًا أهمية تقديم أوراق منها الوضع المالي والقانوني للشركة ودراسة جدوى وأَصْل وفصل وتاريخ العبد لله.

 

اللقاء كان حميمًا مع شخص ألتقي به لأول مرة. فرحت بلقاء المعدن النفيس فريد بركات، ابن الأصول طيب المعدن، ابتسامته وترحيبه بي طمأن قلبي، نموذج للمدير الناجح في مهارة الاستماع والتعامل والاهتمام. استلم الأوراق وأرسلها لرئيس قسم الائتمان بالبنك الرئيسي بأبوظبي، للدراسة واتخاذ القرار بالموافقة على تمويل مشروعي، وعدني خيرًا وأن القرار قد يستغرق ثلاثة أسابيع لأخذ الموافقات. 

 

عدت لمكتبي متفائلا، معتقدًا أن الأمر انقضى. وبناءً على دراسة الجدوى انحصرت ماكينات الطباعة "الويب Web" المطلوبة في ماكينة أربعة لون مع مجفف لطباعة المجلات، وأسعارها تتعدى المليون جنيه استرليني، خارج الميزانية، والبحث عن ماكينة مستعملة هو الحل، وكان توفيقًا من الله أن أجد ماكينة من شركة هاريس الأميركية مستعملة في مطبعة بمدينة مالمو بالسويد بربع سعر الماكينة الجديدة، أما بالنسبة لطباعة الصحف اليومية، فكان سعر ماكينة Goss Community الجديدة ضمن الميزانية. 

 

مرت الأسابيع الثلاثة، وجاءني الرد بالموافقة من البنك مع اتخاذ جميع الضمانات اللازمة. حمدت الله وانطلقت لإكمال مشروعي، متطلعًا لاستقطاب المجلات والصحف لتلامس أوراقها وتغذي أسطوانات طباعة ماكيناتي، متشوقًا أن تدور وتلوّن حياتي، وأن تنبثق أرتال الصفحات من بطون آلات الطباعة تمامًا كما تنبثق الينابيع من بطن الأرض، ليتردد صداها كدوران عجلات القطارات.  

 

كانت الصحافة العربية الدولية في الخارج تقسم لخمس مجموعات، صحف الجاليات العربية ومعظمها في أستراليا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا والتوزيع داخل حدود الدولة، وصحف مهاجرة فرض عليها الهجرة نتيجة الملاحقة والقهر فهاجرت إلى الخارج وهي ظاهرة قديمة وأول صحيفة عربية مهاجرة أصدرها رزق الله حسونة الحلبي عام 1858 وهي "مرآة الأحوال" في الأستانة عاصمة الدولة العثمانية، الطبعات الدولية لبعض الصحف الوطنية مثل الأهرام الدولي، القبس الدولي، النهار الدولي، الحياة الدولية، الثورة العراقية، الشرق الأوسط، وكذا الصحف التي يصدرها صحفيون عرب بتشجيع من حكوماتهم في بعض العواصم الأوروبية للاستفادة من التطور التقني في الخارج، وكذلك رغبة بعض الأنظمة في التحايل للاستقطاب، بالإضافة للصحف التي تصدر بلغات أجنبية في بعض الدول العربية وتوزيعها بين الأجانب في تلك البلاد، وهي ظاهرة قديمة ترتبط بالاستعمار الذي يحرص على إصدار هذه الصحف لخدمة جنوده.

 

….وأراد ربك أن تدور الآلات لتحقق دورها كوسيط بين الناشر والقارئ، لتحول الكلمة المكتوبة إلى كلمة مطبوعة، مع مطلع كل صباح لتبث العلم والمعرفة والأخبار…. ولها أيضًا حكاية…

 

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز