عاجل
الإثنين 3 أكتوبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
cop27
باقي علي مؤتمر المناخ في مصر
  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
البنك الأهلي

عميدة المعهد العالي للفنون المسرحية

د. نبيلة حسن: لكل زمن آلياته وعلى الممثل أن يعرف "سوقه فين"

د. نبيلة حسن عميد المعهد العالي للفنون المسرحية بالإسكندرية
د. نبيلة حسن عميد المعهد العالي للفنون المسرحية بالإسكندرية

الإبداع ليس له حدود، والمبدع هو من يخلق لنفسه الفرص ويستطيع أن يفرض ذاته من خلال قدرته على استخدام الوسائل المتاحة والمتطورة وتطويعها لخدمة إبداعه.



كنت أدفع تلاميذى للبحث عن تسويق أنفسهم  بشكل جيد ومتطور وكان يجب أن أقدم لهم تجربة عملية من خلال “تيك توك”

الدكتورة نبيلة حسن، عميد المعهد العالي للفنون المسرحية بالإسكندرية، رئيس مهرجان المسرح العربي المقام حاليًا بالإسكندرية، خير نموذج للمبدع الحقيقى، حيث استطاعت أن تحقق نجاح كبير وتلفت إليها الأنظار من خلال وسيلة بسيطة، وهي التيك توك، بل وحققت نجومية كبيرة خلال ٤٥ يوماً فقط، لتضرب نموذجاً عن كيفية خلق الفرص مهما كانت التحديات.

دورة مهرجان المسرح العربى هذا العام تحمل اسم الفنان الكبير محمد صبحي

"بوابة روزاليوسف" التقت بها في حوار من القلب، ولتحدثنا عن الجديد هذا العام في مهرجان المسرح العربي الذي تحمل دورته اسم النجم الفنان محمد صبحي. 

- ما الجديد في مهرجان المسرح العربي هذا العام فى دورته الثالثة؟

مهرجان المسرح العربي هو أحد مهرجانات المسرح العالي للفنون المسرحية بالإسكندرية، ويعتبر من المهرجانات المهمة بالمعهد.

هذا العام تم عمل شق جديد لغير الأكاديميين، حيث تم فتح المهرجان لجميع جامعات مصر، ممن ترغب فى المشاركة، وهذا العام هو أول عام نقوم بعمل تلك الفكرة، وهو اختلاف بالطبع عن فرع القاهرة، وللأسف لم يعرف الكثيرون، ولذلك كان الإقبال ضعيفاً، ولذلك اتمنى أن تكون نسبة المشاركة أكبر فى الملتقيات المقبلة، لأنني مؤمنة أن أكاديمية الفنون هي حضن داعم لكل المواهب، ولا يمكن  أن ننغلق على أنفسنا وعلى أولادنا، نحن نفتح بابنا لكل محبي المسرح والمبدعين الذين لم تسمح لهم ظروفهم أن يدرسوا، وستظل الأكاديمية دائمًا وأبدًا راعية للفنون بكل ألوانها وأشكالها.

- لماذا تقولين دائمًا إن الإسكندرية داعمة للفنون؟

الإسكندرية طوال عمرها تصدر نجوم لمصر، علي الأقل 60% أو 70% من نجوم المسرح من الإسكندرية، وذلك لكونها كانت ملتقى كل الحضارات، وبالتالي إفرازها مختلف عن باقى المحافظات، فالسكندرى دائمًا منفتح ولديه واقع ثقافي.

-  هل اختلف معايير النوعية مع تقدم الوسائل التكنولوجية؟

كل زمن له آلياته، ولذلك يجب أن يعرف الممثل "سوقه فين"، على مدار العصور اختلفت الآليات ولا بد أن نحدث ألياتنا، واعتبر أن الأجيال الجديدة محظوظة بالسوشيال ميديا؛ لأن الموهوب يفرض نفسه بأقل الإمكانيات. وصاحب المهنة المفروض يعي ويفهم أنه أصبح متاحًا له سوق جديدة، فلا يجب أن ينغلق على نفسه.

- الدورة الحالية من المهرجان تحمل اسم الفنان محمد صبحي ماذا يمثل ذلك لكِ؟

الفنان محمد صبحي قامة وقيمة ورمز كبير في تاريخ المسرح المصري، فهو فنان استخدم الفن لخدمة مجتمعه، وحرص دائمًا على داعم المثل الأخلاقية من خلال أعماله المسرحية والدرامية الرائعة، وأقل شيء أن نحتفل به ونكرمه، ومن المقرر أن يحضر حفل الختام يوم ١٣ سبتمبر الجارى على مسرح سيد درويش. 

- هل كنتي تتوقعين نجاحك من خلال "تيك توك"؟

فوجئت أن الجمهور يحتضنني، وهذا يعني أنه بخير وراقي ومتذوق، وتذوقه بخير ودعمه المحتوى الجيد بخير 

- ما أكثر ما أسعدك؟

هي الرسائل التي تأتي لي من أمهات، هناك من قالت لي أنها تسجل الحدوته لتحكيها لأطفالها، وهناك من تطلب من أطفالها أن تعيد الحكي، وهناك من هي حامل وتقول لي إنها  تحكي الحدوته للجنين في بطنها، نحن في الأساس تراثنا تراث حكي، تراث شفاهي، تراث ربابة، والقيم الإنسانية وخلاصة التجارب الإنسانية هي في الأصل شفاهية، كنا نعيد سماعها ونحيها ونعيها هو شيء رائع. 

- كنتِ تمثلين وأنتِ طفلة.. لماذا كانت فترة الانقطاع؟

لا أسميها فترة انقطاع لأن التمثيل هو هوايتي ومهنتي، لكن تأتي فترة لا بد أن يكون لديكِ فيها لحظة اختيار، حدث ذلك أثناء قيامى بعمل دبلومة ثم الماجستير والدكتوراه، أخذوا من عمرى 10 سنوات، وحتى تترقى في المهنة تحتاجين إلى عشر سنوات أخرى، ولذلك وجدت نفسي أختار الطريق الأكاديمى والتدريس، وكنت أقدم أعمالًا بسيطة مع أصدقائي، التمثيل يستغرق الوقت كله، وتصوير مشهد دقيقتين يمكن أن يستغرق يومًا كاملًا، وأنا فى عام ١٩٩٣ سافرت إسبانيا في بعثة وعدت عام ١٩٩٩.

-  كيف جاءت لك فكرة تيك توك؟ 

لم يقترحها أحد، كنت دائمًا أدفع تلاميذى لأن يبحثوا عن الوسائل لتسويق أنفسهم  بشكل جيد ومتطور، وكعادة الشباب يريدون فقط الطرق الممهدة، فكان يجب أن أقدم لهم تجربة عملية، والحقيقة توقعت أن تكون في إطار ضيق وليس كبيرًا، لكننى فوجئت بحب الجمهور ودعمه، وبالطبع لي الشرف، وحصلت خلال ٤٥ يومًا على ١٥ مليون متابعة، ولا تتخيلين كم أسعدني ذلك.

 - ما أجمل حكاياتك في تيك توك؟

والله كلهم تأثرت بهم، للأسف نحن من بيدنا أن نتسامح ومن بيدنا أن نيأس، نحن لا بد أن نفعل ما علينا فقط، في النهاية ربنا موجود.

لكننى أحب حكاية "لعله خير" فهي تحكي قصة الملك الذي قطع إصبعه فقال له الوزير لعله خير، فأمر بسجن الوزير وقال له أنت سعيد بقطع اصبعي، وبعد فترة خرج الملك في نزهة فخطفته قبيلة تأكل لحوم البشر وعندما وجدوا أن إصبعه مقطوع تركوه لأنهم لا يأكلون الشخص الذي به إصابه، ففرح الملك وعندما عاد إلى قصره أمر بإحضار الوزير وقال له كيف عرفت أن قطع اصبعي خير، وما الخير الذي حدث لك من إهانتك وسجنك، فقال له الوزير رب الخير لا يأتي الا بالخير، ولو لم تسجني لكنت ذهبت معك ولكانت القبيلة أكلتنى لأنني لست مصاباً.

- بماذا تنصحين الشباب؟

اصنع نفسك واعطِ بشكل مستمر، نحن موجودون في هذه الدنيا كي نتقدم إلى الأمام.

- لو عرض عليك التمثيل هلى توافقين؟

أكيد، التمثيل يسعدني جداً ويشرفني، لأنه مهنتي التي أحبها، وما أروع أن تعملى في مهنتك المفضلة. 

تابع بوابة روزا اليوسف علي
جوجل نيوز